الإنياجرام - المُعاون - النمط الثاني

3
الإنياجرام - المُعاون - النمط الثاني

الإنياجرام هو نظام أو نظرية تُقسم الشخصيات لتسعة أنواع، ولكل نوع من التسعة مجموعة دوافع ورغبات ومخاوف وميزات مختلفة عن الآخر. أغلبنا يعرف مؤشر مايرز بريجز للأنماط الشخصية - لأداء الاختبار انقر هنا - أو قام باختباره قبل ذلك.مؤشر مايرز بريجز للأنماط الشخصية بُني على عمل عالم النفس السويسري كارل يونج، مؤشر مايرز بريجز هدفهُ تحديداً معرفة الوظائف الإدراكية أو العقلية لدى كل فرد ومعرفة كيف يعالج المعلومات داخل رأسه وقبل ذلك كيف يدرك العالم من حولهِ أصلاً
أما الإنياجرام يتحدث عن نواة الدوافع والمحفزات والمخاوف لدى كل نمط وعندما تأخذ مايرز بريجز والوظائف اليونغية مع الإنياجرام يمكن أن يمثل ذلك وصفاً دقيقاً لشخصية الفرد.
يقول الروائي والشاعر الاسكتلندي روبرت لويس ستيفنسون  " لطالما أعمل على راحة من أُحب  على قدر الُحب الذي أتلقاه" يمكنك أن تعتبر هذه المقولة وصف مُعبر عن نواة النمط الثاني في الإنياجرام.

المعاون شخص مُتعاطف، مُخلص، مُتواضع، مُضحي بنفسهِ، ممكن أن يكون عاطفياً، يفعل الأشياء من أجل الآخرين لكي يكونوا في حاجةٍ إليه،محب للتملك، لديه صعوبة في التحدث والتعبير عن إحتياجاته الخاصة، في أفضل حالاتهِ غير أناني ومضحي ومحب للآخرين بدون أي شرط.
رسالته في الحياة السخاء والعطاء لأجل الآخرين. يُحي قلوب الآخرين بإعطائهم الإهتمام والتقدير، يُساعدهم في معرفة صِفاتهم الإيجابية التي لم يكونوا على علم بها من قبل. وقد يكون مُنخرط بدرجة كبيرة في حياة الآخرين.
أكبر عقبة قد تواجههُ خشيته من أنه قد لايمثل قيمة في حد ذاته، قد يقوم بفعل أشياء غير اعتيادية للفوز بالحب والقبول من الآخرين.
وفي حالة إذا ما كان غير صِحي سيقوم بوضع صورة أنه سخي تماماً وغير أناني وبدون أي مقابل لكن في الواقع قد يكون له توقعات كبيرة في المقابل، أو لديه إحتياجات عاطفية غير مُصرح بها، أو قد يعتقد أنه يجب عليه أن يُضحي بنفسهِ واحتياجاته ووضع حاجات ورغبات الآخرين أولاً في حالة رغبته في أن يكون محبوباً.
المشكله أنه في حالة وضع الآخرين أولاً يكون مستاءاً داخلياً بصورة كبيرة ولكن يقوم بمقاومة وقمع مشاعر الإستياء هذه مما يؤدي به في نهاية المطاف إلى الإنفجار. أعظم هبه يتمتع بها هو رغبتهُ المُستمرة في مساعدة الآخرين، باختصار إستراتيجية المتعاون هي السعي لإرضاء الآخرين من أجل الحصول على التقدير ويستند جزء كبير من تقديرهم واحترامهم لأنفسهم على مدى تقدير و حاجة الآخرين إليهم. أكبر نقطة ضعف عنده هو ميله وتجاهله لإحتياجاته الخاصه فضلاً عن التصريح بها، نصيحة إعتنائك بنفسك ليس أنانية.
السلوك الإدماني المُتعاون هو الأكثر عُرضة في الإنياجرام لإدمان المواد الغذائية وخاصة الحلويات والنشويات.

يقع المتعاون بجوار كلاً من النمط رقم (3) والنمط رقم (1) على دائرة الانياجرام مما يؤدي لإحتمالية أن يحمل بعض الصفات والعادات من أحدهما.
المتعاون جناح رقم 3 (2w3) هو أكثر إنبساطية وحيوية من جناح رقم (1) طموح ويرغب في أن يكون محبوباً ولا يمانع من أن يكون في بؤرة الضوء وعادةً مايكون جذاب، أكثر إهتماماً بصورته التى تظهر للعالم الخارجي،أكثر عدوانية لكن يحمل جانباً مرحاً في شخصيتهِ بعكس المتعاون جِناح رقم (1) الأكثر جدية و الأكثر سيطرة على عواطفهِ، إلى حد ما عصبي وحاد المزاج، الهو الخاص بالمتعاون صاحب جناح رقم (1) قد يبدو غريبا عليه بعض الشيء " الهو في تعريف فرويد هو الغريزة أو الشهوة التي تحرك الكائنات " بالتالي هم الأكثر عرضة للشعور بالصدمة تجاه رغبات الهو الخاصه بهم.

المظهر الجسدي لكلاً من الجناحين مختلف قليلاً، الجناح رقم (1) يفضل الملابس الكلاسيكية الأنيقة قد يميل لأن يكون رسمي في ملبسه أكثر مما هو مطلوب أما الجناح رقم (3) يبذل جهداً كبيراً لكي يظهر بصورة جيدة، يرتدي ملابس أنيقة لكن تتماشى مع الذوق والإطار العام للمجتمع حوله ويظهر في أبهى حُلة في كل مناسبة رسمية.

العلاقة بين المُصلح والوظائف اليونغية
المُصلح معروف بأنه يقدم إحتياجات الآخرين على إحتياجاته، لذلك أصحاب تفضيل المشاعر في إتخاذ القرارات "Fe" هم الأكثر إيجابية بكونهم أصحاب النمط الثاني في الإنياجرام، لكن من غير المألوف أن يسلك أصحاب تفضيل العقل في اتخاذ القرارات "Te"  سلوك تقديم احتياجات الاخرين على احتياجاتهم لذلك أصحاب النمط الثاني في الإنياجرام اذا كان يحمل "Te" كوظفية يونغية يعتبروا أشخاص غير أصحاء.
أحياناً قد يكون بعض ال ISTJs  من النمط الثاني في الإنياجرام ، ولهؤلاء سمات شكلية وسلوكية مميزة قد أشرت إلى بعض منها في موضوع شخصية ISTJ انقر هنا 

إتجاهات التكامل والنمو مقابل الضغط والتوتر
إذا نظرت للصورة أعلاه ستجد خطان يخرجان من المتعاون واحد باتجاه النمط الرابع وآخر باتجاه النمط الثامن المتحدي، للمزيد عن المتحدي انقر هنا
أحد هاذان الخطان يمثل إتجاه التكامل والآخر يُمثل إتجاه النمو لدى المُعاون، والخطوط الداخلية التي تخرج من كل نمط  ليست  إعتباطية بل تدل على ماسيفعله كل نمط تحت الظروف المختلفة وأحد هذه الخطوط يمثل سلوك الشخص إذا تحرك في إتجاه التكامل والنمو بطريقة سليمة والخط الثاني يمثل سلوك الشخص تحت الضغط والتوتر .

لكن سؤال؟ كيف أعرف اتجاه التكامل والنمو واتجاه الضغط والتوتر لدى أي نمط؟
ج/ تم الحديث عن هذه النقطة في موضوع سابق تحت عنوان مقدمة الإنياجرام انقر هنا 

إتجاه التكامل والنمو الخاص بالمتعاون ( السهم المُتجه نحو النمط الرابع ) شخص يساعد الآخرين من أجل المساعدة فقط ولايرغب في الحصول على أي شيء في المُقابل، مضحي وغير أناني يشعر بالسعادة بأن يعيش حياته لأجل الآخرين أو حتى التضحية بها وأفضل مثال على ذلك كريس ايفانز في بطولة فيلم كابتن أمريكا: المُنتقم الأول Captain America: The First Avenger

كابتن أمريكا

شخصية المُتعاون الإيجابية والصحية في الأفلام و الروايات لاتلعب ولا تصلح لدور البطل العدواني، لكن دائماً مايكون بطل القصة الذي يضحي بنفسه ويمثل هذه الشخصية كريس إيفانز في بطولة فيلم كابتن أمريكا: المُنتقم الأول.
 قصة الفيلم تدور حول دخول أمريكا الحرب العالمية الثانية وفشل بطل الفيلم كريس ايفانز في الإلتحاق بالخدمة العسكرية بسبب بنيته الجسدية الهزيلة، في نفس الوقت يبحث الدكتور إرسكين عن شخص يحمل مواصفات شخصية معينة لكي يقوم بتحويله لجندي خارق، يبحث الدكتور إرسكين عن صفات معينة في الشخص الذي يريده، لأنه سوف يعطيه قوة كبيرة بتحويله لجندي خارق، يريد شخص مضحي يستطيع التضحية بنفسه إذا لزم الأمر، يحصل موقف من ايفانز بالصدفة أمام الدكتور وهو أنه تم رمي قنبلة يدوية على جموع من الناس في الشارع فيلاحظ ذلك ايفانز فيذهب مسرعاً ويلق بجسده فوق القنبلة كي لا تصيب أحد، لكن لحسن الحظ لم تنفجر القنبلة، فقرر الدكتور تحويل ايفانز لجندي خارق ويصبح كريس إيفانز كابتن أمريكا.


أما اتجاه الضغط والتوتر عند المتعاون ( السهم المتجه نحو المُتحدي ) يكون في شكل شخصية مُستبدة ومتلاعبة مثل المُتحدي السلبي والغير صحي لكن قد يتم الخلط هنا بين سلوك المتعاون السلبي وبين سلوك المتحدي السلبي أو مالفارق بينهم؟ تحت تأثير الرغبة في الإنتقام رد فعل المتعاون يكون مملوء بالتشفي في ضحاياه يريد أن يرى الضحية تتعذب وتتلوى من الألم بعكس المتحدي في سلوكه العدواني يكون بارد وهاديء وبدون قلب وبدون مشاعر غيظ أو تشفي، قاتل عقلاني هاديء سوف ينتقم بدون الحاجة لمشاهدة عدوه يعاني. وأحد أمثلة المتعاون السلبي المذيع المصري أحمد موسى.