ماذا لو كنت رئيساً للجمهورية- عقيدة الصدمة

7

ماذا لو كنت رئيساً للجمهورية عزيزي القاريء؟ ماذا تريد أن تَفعله ولم يفعله أحدٌ من قَبلِك؟
سأُخبرك ماذا لو كنت رئيساً للجمهورية.
تنبيه: المقال جاد وغير هزلي.
سأعرض هنا فقرات من برنامجي الإنتخابي  لعام 2025 م وسأُعطي الأولوية القصوى للأجزاء التي تخص موضوع المدونة عن أنماط الشخصيات  وسأبتعد كثيراً عن الأجزاء التي لاتخص موضوعنا اليوم مثل  الوضع الإقتصادي والسياسات الخارجية وما إلى ذلك.
في البداية بعد عرض برنامجي الإنتخابي على عموم الشعب وفي محطات التلفزة ووسائل التواصل الإجتماعي وفي المؤتمرات وغيره وبعد إعلان النتيجة والفوز باكتساح ثم إقامة حفل التنصيب وتسلم مقاليد الحكم ثم اختيار الحكومة،  سأبدأ بأولى الخطوات العملية لتنفيذ البرنامج بعمل قاعدة بيانات ضخمة عن أنماط شخصيات جميع أفرد الشعب فوق سن ال 18 عام، ولن يستطيع أحد الدخول أو الخروج من المطارات أو المواني في جميع أنحاء الجمهورية قبل أن يستوفي الشروط كاملة ومنها أن يكون قد تم إختباره عن طريق مختصين تابعين للدولة ولن يستطيع خريجو الثانوية العامة الإلتحاق بالجامعة ولن يستطيع خريجو الجامعات من تسلم شهادات التخرج باختصار لن يتم إنجاز أي معاملة حكومية قبل استيفاء هذا الشرط الأساسي؟ لماذا كل هذا عزيزي المواطن؟ من أجلك أنت من اجل ضمان  حياة أفضل لك والتي هي من أول واجبات رئيس الجمهورية بتأمين مدراء عمل ذوي عقول منفتحة بالنسبة للشباب وضمان وجود حياة سياسية صحية بتأمين قادة أحزاب وجماعات  في المستقبل ذوي أفق وأصحاب رؤية.
ما الهدف من ذلك؟ الهدف القضاء على جميع الذكور ال ISTJs.لمن لايعلم ال ISTJ يرجى النقر هنا   و هنا  وعلى موقع أحد الأصدقاء هنا 
قطعاً لن أقوم بتصفيتهم جسدياً لكن سأحاول تغيير عقولهم والعبث بها قليلاً.
سأقوم أول شيء بعد إكتمال قاعدة البيانات بإطلاق سراح جميع المُعتقلين السياسين والجنائيين، الجميع من أجل فتح صفحة بيضاء وأيضاً من أجل إخلاء جميع السجون.
في البداية سيتم تشييد معسكرات إعتقال شبيهه بمعسكرات الاعتقال النازية لإستيعاب جيوش ال ISTJs الغفيرة قبل تحويلهم إلى الزنازين من أجل بدأ برنامج التأهيل.
وفور الإنتهاء من بناء جميع المعسكرات سيتم الإيعاز للشرطة السرية بالتنسيق مع الأحوال المدنية بوزارة الداخلية بالقبض على جميع المواطنين ال ISTJs في طول البلاد وعرضها.
سيتم وضع ال ISTJs في مجموعتين الأولى تحت سن 18 عام والأخرى فوق ال 18 عام المجموعة الأولى سيكون برنامج التأهيل سلوكي معرفي نظراً لصغر السن أما المجموعة الأخرى من سن 18 عام إلى 60 عام ستخضع للتأهيل المعرفي وتأهيل نفسي كيميائي غير تقليدي مبني على تجارب أثبتت تفوقها.
وبعد الاكتظاظ  المتوقع لمعسكرات الإعتقال سيتم البدأ في توزيع الجميع على مقرات الأمن المركزية في كل إقليم ومنها إلى الزنزانات الإنفرادية وإليك عزيزي المواطن رؤية 2025 لبرنامج تأهيل ال ISTJs.

قبل دخول المواطن ال ISTJ إلى الزنازنة الإنفرادية سيقوم بتبديل ملابسه القديمة بأخرى جديدة ومخصصه لكي ينسى شخصيتة القديمة، داخل الزنزانة لن أسمح بدخول الخبراء المدربين من قبل الدولة في أي نقاش أو حديث مطول مع ال ISTJs ستكون لغة التفاهم والحديث الوحيدة لغة صامتة بالطريقة التي يستطيع بها ال ISTJ فهم وإدراك المعلومات.
في البداية سيجلس ال  ISTJ على المقعد، وسيأتي حلاق الشعر ويقوم بحلق منتصف الرأس من الأعلى، لأن عن طريق هذه المنطقة الصلعاء سيكون التفاهم والحديث مع ال ISTJ ولأن هذه ستكون أول مرة في التاريخ يتحدث فيها ال ISTJ من خلال رأسه سأقوم بتركيب كاميرا فيديو صغيرة (صورة) لتسجيل هذه اللحظات التي لاتقدر بثمن، يذهب الحلاق بعد انتهاء الحلاقة ويأتي دور الخبير المُدرب سيقوم في البداية بالطرق قليلاً على منتصف الرأس من الأعلى بقبضة اليد لاختبار صلاحية الرأس لاستقبال المعلومات من عدمه لكن من المتوقع إكتشاف عدم صلاحية المكان لإستقبال المعلومات.

لذا يتم استدعاء الحلاق مرة أخرى لكن هذه المرة سيقوم بحلاقة جوانب ومؤخرة الرأس بشفرات حادة دون استعمال أي معجون حلاقة لأجل تهيئة هذه الدماغ الخرسانية لاستيعاب أكبر قدر من المعلومات، يأتي الحلاق ويقوم مباشرةً بفتح شفرات حادة وشفرة تلو الاخرى ومتوقع أن يقوم بإتمام مُهمته بعد أن إتلاف عشرات الشفرات بسبب رأس ال ISTJ الخرسانية.
 سيُلملم الحلاق أدواته ويذهب وهو يتصبب عرقاً من الإرهاق والتعب وسيأتي دور الخبير مرةً أخرى لمحاولة استكشاف أي المناطق الصالحة للزراعة في رأس ISTJ، مرةً أخرى بعد محاولاتٍ عدة في عمل صنفرة وكشط بالطبع لن يعثر على أي مكان قادر على الفهم،مما سيُجبر الخبير المُدرب  على الإنتقال بالبرنامج التأهيلي إلى مرحلة أخرى.
في البداية سيقوم بإغلاق كاميرا الفيديو وإخراج جميع الأشخاص من غرفة التأهيل و يقوم بتكتيف ال ISTJ  على المقعد وربطه بأحبال قوية ثم يبدأ ببصفع ال ISTJ على وجنتيه ومؤخرة رأسه بكلتا اليدين ومرةً تلو الأخرى وصفعة تلو الأخرى سيبدأ ال ISTJ بالإستفاقة وتبدأ نتائج الصفعات على الوجه تظهر.
خلال هذه الدقائق القليلة ومن خلال الصفع المُتكرر سيبدأ توازن المواد الكميائية داخل الخلايا العصبية بالتغير، كُلنا يعلم عن العلاقة المُباشرة بين توازن كمياء الدماغ والمرض العقلي وازدياد أو نقصان بعض النواقل العصبية داخل الدماغ يؤثر على التفكير والسلوك.
ولمن لايعلم وظيفة النواقل العصبية هي عبارة عن مواد كيميائية موجودة في منطقة ارتباط خلية عصبية بخلية عصبية أخرى" المشبك" وتنظم هذه المواد الكيميائية الإشارة العصبية القادمة من الدماغ أو المتجهة إلى الدماغ.
لكن المشكلة لدى ال ISTJ تكون هذه النواقل العصبية لاتستطيع إستقبال الإشارات القادمة إلى الدماغ ونقلها إلى الخلية العصبية الأخرى لكن عن طريق البرنامج التأهيلي الغير تقليدي وبالطرق المتكرر  مُتفاوت الشدة على دماغ ال ISTJ سيتم إعادة  إعمار كل الخلايا والنواقل العصبية لكن المشكلة أن النتيجة ودرجات الإستجابة  ستختلف  بالطبع من ISTJ لآخر.
فالمواطن ال ISTJ الذي نشأة في أسرة غالبية الراشدين فيها من ال SJs بالطبع ستختلف استجابته للمواطن الذي نشأ في بيئة طبيعية.
في الحالات المستعصية ذات التاريخ الوراثي واكتشاف أن أحد الأبوين يحمل نفس النمط فوراً سيتم الإنتقال لمرحلة أخرى من العلاج وهي بفصل أحد فصوص المخ وهو الفص الجبهي، وصفت لأول مرة هذه العملية بواسطة جراح المخ والأعصاب البرتغالي الطبيب أنطونيو إيجاس مونيز عام 1935. وقد حازعلى جائزة نوبل في الطب عام 1949 لأهمية العملية التي قام باختراعها في علاج حالات مرضية عصبية ونفسية.
 تتضمن العملية قطع الاتصال بين الفص المخي الجبهي وباقي المخ، وقد أجرى الطبيب أنطونيوس هذه العلمية لأول مرة على مرضى يعانون من مرض الوسواس القهري. وقد أجراها أيضًا لعلاج بعد الأمراض العقلية مثل انفصام الشخصية والاكتئاب.وقد بدت هذه العملية ذات نجاح كبير حيث تحول سلوك بعض المرضى من الحدة والعنف إلى الهدوء. ومن واقع خبرتي في الحياة تطبيق هذه العملية على ال ISTJs سيكون هو الحل الوحيد والأمثل لعلاجهم.
إجراء هذه العملية يهدف إلى تقليل أعراض الاختلالات العقلية لدي ISTJs.
ISTJ
الفص الجبهي باللون الأحمر
قد يكون للعملية بعض الجوانب السلبية لكن الدكتور فريمان في مذكراته ومن واقع خبرته أكد أن التغيرات في شخصية المريض بعد العملية تؤهله للتعامل مع الضغط الإجتماعي وقد لوحظ في البعض منهم الإبتسام الدائم وتحول الشخصية لأن تصبح رخوة وكسولة إلى حد ما وهذا طبعاً من أكبر الإيجابيات إذا ما قمنا بتطبيق هذه العملية على ال ISTJs.

ويقول أيضاً العديد من الأشخاص الذين قاموا بهذه العملية استطاعوا مغادرة المستشفى و العودة للعمل لكن قلة حدثت لها بعض المشاكل مثل حدوث قصور بالحالة العاطفية والعقلية وهنا أقترح حل لم يُختبر من قبل ولكن أظنه سيكون فعالاً جداً وهو بدلاً من أن تقتصر العملية على فصل الفص الجبهي فقط عن باقي المخ يجب أن يتم إزالته تماماً والإستعاضة عنه بأحد الفصوص الدماغية لدى الكلاب.
 وفق كارل زيمر الكاتب المتخصص في مجال العلوم والذي تَظهر أعماله باستمرار في صحيفة النيويورك تايمز وغيرها وتحت في عموده في النيويورك تايمز تحت عنوان Matter ذكر أن الذئاب حصل لها انتخاب طبيعي بدأ قبل 32000 سنة  وأنها قد تحولت إلى كلاب وقد اكتشف العلماء الذين أجروا البحث أن جينات معينة في المنظومة الجينية للكلاب قد مرت بعملية انتخاب طبيعي قوية.
بعض هذه الجينات تطور بطريقة مُثيرة للإهتمام فأحد هذه الجينات على سبيل المثال يصنع بروتينًا يشارك في التحكم في مستوى ناقل عصبي يُطلق عليه سيروتونين.
وكما نعلم جميعاً السيروتونين هو أحد الناقلات العصبية التي تلعب دور مهم في تنظيم مزاج الإنسان  لذا يسمى أيضا بهرمون السعادة وقلة هذا الناقل العصبي يسبب الإكتئاب والوساوس القهرية وما إلى ذلك وهذا الناقل نسبته في دماغ ال ISTJ معدومة جداً.
ومن أسباب النزعة الإجتماعية الموجودة لدى الكلاب هو قدرتها على إنتاج هذا الهرمون بطريقة قد تزيد عن بعض البشر وكما نعلم فإذا تم تطبيق مؤشر مايرز بريجز على الكلاب سنجد أن أحد الوظائف العقلية الرئيسية لديها هي المشاعر الخارجية وهذه الوظيفة ترتيبها لدى ال ISTJ هو السادس يعني أن تأثيرها ضعيف جداً وغير موجود.
وتشير الأبحاث إلى أن الكلاب تتمكن من قراءة لغة جسد والإحساس بنبرة صوت ومشاعر صاحبها ويقول الدكتور راتكليف احد الباحثين أن الكلاب مثل البشر تماما في معالجة الاصوات حيث يقوم النصف الأيسر من المخ بمعالجة الصوت ويقوم النصف الأيمن بمعرفة المحتوى العاطفي للصوت ، وهذا يدل على ان الكلاب تستطيع فهم كلا الطريقتين سواء كانت مجرد كلمات مجردة او فهم العواطف الموجودة في العبارات الموجهة إليهم وهو مايعجز  ال ISTJ عن فهمه واستقباله.
آه، بالمناسبة نسيت أن أقول أهم نقطة في البرنامج التأهيلي وهو أنه بعد الإنتهاء من علاج جميع ال ISTJs سيتم الإنتقال فوراً لعلاج جميع ال ESTJs.

Shutter Island
دي كابريو بجوار مارك رافالو  
أحد الأفلام العظيمة التي تتحدث عن طريقة العلاج هذه فيلم Shutter Island الجزيرة المفقودة، أحداث الفيلم تدور في منتصف الخمسينيات وهذه الفترة شهدت نقلة في الطب النفسي فقد كان في السابق شائع جدا فصل أحد فصوص المخ للمرضى المستحيل شفائهم لكن بعد ذلك أصبح هناك  بديل لهذه الطرق الجراحية وهو العلاج بالعقاقير الفيلم يصور هذه النقلة في تاريخ العلاج النفسي والتحول من العلاج الجراحي إلى العلاج الدوائي.
تصنيف الفيلم إثارة نفسية من إخراج مارتن سكورسيزي، بطولة ليوناردو دي كابريو الذي يلعب دور محقق يحقق في حادثة إختفاء أحد المرضى في مستشفى نفسي واقع في الجزيرة المفقودة ويلعب بن كينغسلي دور الطبيب النفسي الرئيسي في المستشفى
الفيلم حائز على أفضل موسيقى تصويرية لعام 2013م.
في النهاية:
من خبرتي المتواضعة 90% من الأنماط التي تنمو تحت سلطة ISTJs غالباً ما تَكبُر في طور غير الطور الأصلي المُفترض لها ، يقوم ال ISTJs بتشويه جميع الأنماط خصوصاً في الطفولة الُمبكرة.
يقوم ال ISTJ بعمل قمع وفرض لما يراه هو على كل من حوله ممايؤدي لدفن مواهب من حوله، خصوصاً إذا كان صاحب سلطة يستمدها من منصب أو من الدين أو من العادات والتقاليد على غيره، لذا كمثال ال INTJ الذي نشأ تحت كنف ISTJ مختلف تماماً عن الذي نشأ في بيئة طبيعية وسيتم مناقشة هذا الموضوع في مرات أخرى.
لذا يجب إعادة النظر مرة أخرى في العلاج بالطرق الجراحية لسببين أن العلاج الدوائي طويل المدى والسبب الآخر أن التدخل الجراحي هو الوسيلة الأمثل والتي تناسب هذا النوع من الشخصيات لأن التدخل الجراحي سريع ومباشر وذا أثر واضح بعد إنتهاء الجراحة وهذه هي اللغة التي يريدها ال ISTJ ودورنا مساعدته في ذلك.

إذا أعجبتك فانشرها وإلا فاضرب بها عرض الحائط

شخصية ISTJ -الوظائف العقلية

1
لكل شخصية 8 وظائف عقلية، أربعة في الظل أو اللاواعي وأربعة في العقل الواعي، الوظائف العقلية عن طريقها تتم معالجة المعلومات واتخاذ القرارات، ويستند ترتيبها على التفضيلات الشخصية الفطرية، في اتخاذ القرارات يتم استخدام التفكير أو الشعور في حين يتم استخدام الحس والحدس في معالجة المعلومات، الوظائف العقلية لها إتجاهين الأول داخلي يُستخدم داخل رأسك والآخر خارجي يُستخدم في التفاعل مع من حولك.

الوظائف اللاواعية غير مؤثرة في الشخصية أما الوظائف الواعية فلها التأثير الأكبر تحديداً الوظيفة العقلية الأولى والثانية هما من يتركا الأثر الأكبر في الشخصية. للمزيد تفضل بقراءة موضوع  كيف تعمل الوظائف العقلية

 في أثناء شرح الوظائف العقلية لشخصية هذا الموضوع يمكن للشخصيات الأخرى الإستفادة، إذا كانت شخصياتهم تتشارك أو تتقاطع في كل أو بعض الوظائف المتناولة في موضوع اليوم.
SiTeFunctions
الوظائف العقلية ل ISTJ:
الحس الداخلي-Si (الوظيفة الرئيسية)
الحس الداخلي هو واحد من أربعة وظائف عقلية إدراكية تقوم بإستقبال المعلومات، الوظائف الإدراكية الأخرى هي الحس الخارجي، الحدس الخارجي و الحدس الداخلي.
لفهمٍ أفضل للحس الداخلي سأقوم بمقارنته بالحس الخارجي، الأخير يدرك بالضبط ماتخبره الحواس الخمسة مباشرة وفي الوقت الحالي أما الحس الداخلي يُدرك عن طريق الذكريات المُخزنة أو الخبرات الحسية السابقة، فمن خلالها يقوم بتفسير وإدراك الحاضر وتوقع المستقبل إذن الحس الداخلي وظيفة عقلية غير موضوعية وشخصية ذاتية.

كارل يونج في كتابه الأنماط النفسية قام بتقسيم الوظائف إلى object وsubject، ال object تعتمد على عوامل خارجية وتكون موضوعية أما ال subject  فهي ذاتية وغير موضوعية، الحس الداخلي وظيفة غير موضوعية، ذاتية وشخصية أي مُتعلقة بالشخص نفسه، يعنى أن لكل شخص تجربته وإدراكه الحسي الداخلي الخاص والذي يختلف من شخص لآخر من أصحاب هذه الوظيفة.
مما يعني أن الحس الداخلي سوف يُدرك الشيء في الوقت الحقيقي والفعلي ولكن بسرعة سوف يقوم بمقارنته إلى الذكريات المخزنة في عقله، الأشخاص أصحاب هذه الوظيفة لديهم القدرة على إستدعاء التجارب الماضية بتفاصيلها الحية ولديهم القدرة على إعادة الإحساس وتجربة أحداث سابقة تماماً كما لو أنها تحدث على الهواء مباشرةً.

الحس الداخلي مثل الحدس الداخلي كلاهما يعمل بطريقة خارج التحكم الواعي مثل الشعور الغريزي تجاه شيء ما بالصواب أو الخطأ دون القيام بالقدر المعقول من التفكير للوصول إلى هذه الاستنتاجات لذلك اعتبر كارل يونج هذه الوظيفة لاعقلانية، ليس لأن نتائجها غير منطقية أو غير عقلانية، بل بسبب الطريقة الغير واعية التي تتلقي بها هذه الوظيفة المعلومات ثم القيام باستخلاص النتائج.

مُستخدم الحس الداخلي (الوظيفة  الُمهيمنة عند كلاً من ISTJ & ISFJ) شخص مُتأني وحذر، يفكر ملياً في خياراتِه ويحاول إتخاذ القرار الأكثر مسئولية، يضع قدر كبير من الثقة في التجارب والدروس التي تعلمها من الماضي، يقوم بعمل روابط بسرعة البرق بين ماحدث في الماضي وبين مايمكن أن يحدث في الُمستقبل، ولأنه أكثر ثقة في التجارب الماضية يكون أكثر تحفظاً تجاه التغيير.
الحس الداخلي يدور حول العالم الحقيقي، ال ISTJ بدون وعي يقوم بدفع الكثير من الإنتباه حول كيفية عمل الأشياء التي تؤثر على حواسه الخمسة ( البصر، السمع، الشم، التذوق،اللمس)، يُقدر تجربته وخبرته الخاصة بشدة، ولديه ذاكرة قائمة مُفهرسة ومفصلة عن تلك التجارب، يقوم بتخزين الانطباعات عن تلك التجارب بدلاً من الذكريات المُباشرة عنها، مثال انطباعه الجيد أو السيء عن شخص ما أو موقف ما أو شعوره حيال ذلك الشيء قد لا يتذكر سبب كرهه أو حبه، راحته أو بُغضه نحو الأشياء والأشخاص، قد لايتذكر السبب أو الموقف المُسبب لذلك الانطباع لكن حتماً سيتذكر الانطباع جيداً.

عندما تتحدث إلى ISTJ من الأفضل التحدث عن الحقائق لإقناعه فهو يثق بالحقائق والتجارب ولأن الحس الداخلي وظيفة عقلية مهيمنه ويُساعدها لاحقاً التفكير الخارجي تكون لديه يجد صعوبة في الثقة في الأشياء المجردة والغير تطبيقية غير ذات الصلة بالواقع العملي.
الأشخاص أصحاب الحس الداخلي المُهيمن يريدون معرفة ماهو المُتوقع منهم من أجل التخطيط والإعداد له، الروتين هو أفضل أداة لمعرفة ماهو المتوقع إنجازه وعندما يعرف ماهو المتوقع إنجازه يقوم بإنجاز أشياء عظيمة، ومع ذلك لا يُحسن التعامل مع الإرشادات والتعليمات الغامضة. يصاب ال ISTJ بالإنزعاج عندما يواجه ظرف أو موقف جديد عليه تماماً و ليس لديه أي معرفة سابقة به أو أي خبرة يستطيع الإعتماد عليها.
المشكلة تحدث أنه عندما يتم الإعتماد على هذه الوظيفة بشدة، تكون حياة صاحبها بلا أي تجارب جديدة حيث يستمر فقط بفعل ما اعتاد على القيام بفعله لأن هذه الوظيفة حسية داخلية لاتسعى لتجربة واكتشاف العالم الخارجي، فيعلق في دوامة من الروتين ويحافظ على نفس الطرق القديمة لفعل الأشياء.

يقوم ال ISTJ بمُعالجة المعلومات العملية الملموسة بسهولة أكثر من المعلومات المُجردة ولأنه مُفكر خَطي يسأل نفسه بالفطرة ماهي الخطوة القادمة ولأنه مُهتم بالتفاصيل لديه قدرة على إدارة أو تصميم أنظمة عمل معقدة للغاية، يستطيع العمل وفهم عمق التفاصيل التي تساعد على إدارة مستويات عالية من التعقيد لكنه يواجه صعوبة في الرجوع بظهره إلى الوراء ورؤية الصورة الكبيرة أو الإطار العام للمهمة التي يعمل عليها.

 بارع في الاتصال مع العالم المادي حوله، جيد في إدارة الموارد والمال، عادةً مايقوم بالاعتناء بالمهمات والمتطلبات اليومية سواء من خلال جدول منظم مكتوب على الورق أو في رأسه، لايشعر بالإنجاز مالم يكون قادراً على رؤية نتائج ملموسة لمجهوده.
عندما يحدث اختلال في روتينه اليومي يفقد القدرة على تتبع المهمات الواجب الإنتهاء منها، عادةً مايكون الخبير في الأعمال التي تتطلب منهجية عمل واضحة أو في أي شيء يعمل بطريقة خطية مثل المُحررين والمحامين والمحاسبين والمهندسيين التنفيذيين لأن بإمكانه تتبع القواعد واتخاذ قرارات منطقية وسريعة عند الحاجة لها.
وعلى الرغم من وجود عدة أنماط فرعية من ISTJ إلا أن عقولهم لاتتغير أو أنها تأخذ وقتاً أطول مقارنةً بالأنماط الأخرى.

لدى أصحاب الحس الداخلي المهيمن (ISTJ & ISFJ ) ذاكرة بصرية قوية تنشط في خلفية الدماغ منطقة (O1 & O2) وفي مُقدمة الدماغ تنشط منطقة (FP1 & FP2) ، سيتم تناول نشاط المخ وعلاقته بالأنماط الشخصية في مواضيع لاحقة بالتفصيل.

ISTJ


التفكير الخارجي-Te (الوظيفة المُساعدة)
التفكير الخارجي هو الوظيفة الرئيسية التي يتعامل بها ISTJ مع العالم الخارجي وهي الوظيفة الأولى في عملية صنع القرار لديه، عملية صنع القرارهذه  قائمة على المنطق الموضوعي المجرد من المشاعر والأهواء وتستند إلى الأدلة المادية المحسوسة بعيداً عن الأدلة الغير ملموسة والتي لايمكن إخضاعها للقياس المادي.
يقول كارل يونج في كتابه الأنماط النفسية فى مقدمتهِ عن التفكير " وظيفة التفكير بصفة عامة تستقي معلوماتها من إحدى وسيلتين الأولى من معلومات وبيانات شخصية وغير موضوعية، تستند إلى جذور في اللاوعي، الوسيلة الثانية من معلومات تستند إلى أساس موضوعي مُجرد تم إستقبالها من خلال الإدراك الحسي وهذه الأخيرة تعرف بالتفكير الموضوعي أو الخارجي" .

لفهم أكثر لهذه الوظيفة سأقوم مقارنتها بالتفكير الداخلي وهو تفكير مختلف كثيراً عن التفكير الخارجي إذ أن التفكير الداخلي ليس محايد ولا يبحث عن الأدلة المُجردة الموضوعية بل يبحث عن الأدلة التي توافق معاييره وأفكاره المَرجع هُنا داخلي يستند إلى المعايير الداخلية، أما التفكير الخارجي معياره مجرد يبحث عن الحقيقة لذاتها - قُل الحق ولو على نفسك - ويقوم باتخاذ القرارات بمنطق موضوعي دون مراعاة لمشاعر الآخرين لذا التفكير الخارجي منطقي وموضوعي وعادل.

التفكير الخارجي يريد إتمام المهام بكفاءة وفعالية، ويجلعه يستمتع بالخوض في المنافسات إذا كانت هناك فرصة للفوز، يستطيع رؤية بسهولة مايجب على الآخرين فعله لإتمام المهام فيبدأ بإعطاء الأوامر لمن حوله مما يجعله قائد جيد إذا كان في الفريق المناسب.
بالمقارنة مع التفكير الداخلي فالأخير الأفضل قدرة على رؤية الخلل في النظام أو المهام بسرعة، أما التفكير الخارجي أفضل بكثير في تنفيذ الخطوات اللازمة لإنهاء مهمة ما، التفكير الداخلي يُعطي بعض الوقت لإنجاز المهام بطريقة أكثر دقة وفعالية أما التفكير الخارجي لسان حاله يقول توقف عن تضييع الوقت وإبدأ بتنفيذ أول خطوة حالاً. 

لا يتجنب ال ISTJ المواجهة إذا كانت هناك ضرورة وعندما تكون المواجهة أو النزاع بينه وبين الأشخاص يرغب في حل المشكلة بكفاءة وبسرعة ثم المضي قدماً في الحياة دون الوقوف طويلاً عند الجوانب العاطفية من النزاع.

 التفكير الخارجي يهتم بالدرجة الأولى بفهم وتنظيم العالم الخارجي، مما يجعل هذه الوظيفة تُرى وكأن لديها نزعة إلى السيطرة والتحكم في العالم الخارجي، وإذا فقدت القدرة على التحكم في البيئة الخارجية سرعان ما تشعر بالإحباط ، وبسبب هذه الوظيفة يحاول ال ISTJ تنظيم وتوزيع الأدوار وإتمام المهام الواجب تنفيذها لإنجاز مهمة ما.
وبسبب خدمة هذه الوظيفة تحت قيادة الحس الداخلي قد يُرى ال ISTJ أنه يحاول التحكم في سلوك الآخرين ويحاول فرض أسلوبه في فعل الأشياء على الآخرين ببساطة لأن هذه الطرق أثبتت نجاحها،  قد يقوم بتجاهل المستجدات والتغيرات في الحاضر لصالح حلول ناجعة ولكن تستند إلى خبرات وتجارب أثبتت فعاليتها في الماضي، هذا التشبث بالماضي  ولأنه يقدر خبرته الماضية بشدة قد يجعل ال ISTJ عُرضة للإتهام بالتحجر وبتجاهل تغير الأوضاع وتبدل الأحوال والثبات على حلول وطرق واحدة تلك التي يعرفها وقام بتجربتها بل ويتعدى ذلك بمحاولة فرض هذه الطرق على الآخرين.
نصيحة لاتوجد طريقة واحدة لفعل الأشياء ف 5+4=9 وأيضاً 3+6=9 إختلفت الطرق لكن النتيجة واحدة.
في حالة ISTJ قد يقوم بتجاهل النتائج النهائية للمهام الواجب إتمامها والقيام بالتسلط حول طريقة إتمام هذه المهام وفرض طريقة واحدة دون غيرها، الطريقة الأكثر قبولاً لديه، عادة يُصدر بعض القادة على رأس الجماعات التنظيمات الهرمية الأوامر ويتركون طريقة التنفيذ للمرؤسين لكن في حالة إذا ماكان ال ISTJ هو من يُصدر الأوامر فسيقوم بإصدارها مع الطريقة الحرفية لإتباعها
يعني الأمر مع طريقة تنفيذه، وفي حالة كونه مُتلقي للأوامر من ممثلي السلطة سيقوم أيضاً بتنفيذها بطريقة حرفية ولذا ينجح  ال ISTJ في الأنظمة التي تعتمد على التنظيمات الهرمية ( الهيراكريرية ) سواء كانوا في موضع السلطة أو في موضع تلقي الأوامر.

سأذكر مثال  للتوضيح عن المضادة لطريقة ISTJ في القيادة، مع بداية إشتعال أحداث الحرب العالمية الثانية بغزو هتلر لبولندا، قبل غزو بولندا عسكرياً لا أتذكر هل بدأ الغزو فعلاً قبل الحادثة أم لا لكن الشاهد أن هتلر أصدر الأوامر لإثنين من القادة العسكريين المحليين وهم قادة كتائب على الحدود مع بولندا أصدر أوامره بإخضاع سكان الأرض البولندية المحاذية لهم للقومية الألمانية كانت هذه هي التعليمات لا أكثر ولا أقل مع وعد بعدم محاكمتهم أو التعرض لهم، قام أحد القادة في المنطقة الخاضعة له بإصدار وثائق بمجرد التوقيع عليها يعني ذلك التخلي عن الجنسية البولندية والتحول للجنسية الألمانية، وقام القائد الآخر في المنطقة الخاضعة له بعمل إستئصال للمواطنين البولندين من غير أصل ألماني، كلا القائدين اختلف تصرفه لتحقيق نفس الهدف، لاحقاً قام القائد الأخير برفع شكوى لهتلر بأن مايفعله القائد الأول غير صحيح وأنه بذلك لايضمن نقاء العرق الآري وما إلى ذلك، رفض هتلر التدخل بين القائدين وأمرهما بأن يقوما بحل مشكلاتهم مع بعضهم البعض وفي نفس الوقت لم يعلق على هذا ولا على ذاك.

شخصية ISTJ في الواقع وفي الأعمال التلفزيونية التي شاهدتها تأخذ أشكال مُتعددة أحد هذه الأشكال شخصية باريان أوف تارث من مسلسل صراع العروش GAME OF THRONES ، سأتحدث عن هذه الشخصية قليلاً، في أول مشهد لها في المُسلسل تظهر باريان وهي تحارب في إحدى الجولات القتالية مرتديةً لباس المقاتلين وخوذةً معدنية، فيظن الجميع أنها رجل. فهي أطول من كل الرجال الآخرين، وأقوى منهم جسدياً، وأمهر منهم جميعاً في القتال.  إلّا انه فيما بعد تكشف عن وجهها لتظهر للجميع أنها إمرأة وأنا قادرة على الإطاحة بأي رجلٍ ينافسها أو يهددها. كالكثيرات في المسلسل، هي مدفوعة بمآسيها الخاصة، ولكن هذا لم يمنعها من أخذ مهامٍ مستحيلة، غير مهتمة بالمجتمع وبما يقوله عنها. بريان غير مدفوعة بالرغبة في المجد، بالعكس تماما، أخلاقها السامية ومبادئها المبنية على الشرف ووعدها لكاتلين ستارك هي ما يدفعها لتكون فارسة بامتياز.

6eef30b0-e083-0132-cee3-0e01949ad350 2
باريان التارثية

جزء في هذه الشخصية لم يفهمه الجميع وهو حول أنها تبحث دائماً عن أي لورد تخدمه وتقدم له فروض الولاء. قد يختلف أويتفق البعض حول دورها في المسلسل إلا أن الجميع يتفق أنها من القلاقل الآهلين للثقة في ويستروس. المسلسل يعتبر مَلحمة وكل حلقة تستحق الدراسة وكل شخصية في المسلسل مكتوبة بعناية شديدة أنصح بمشاهدة المسلسل مع العلم أنه للكبار فقط، شخصية أخرى أريد الحديث عنها ولكن كي لا يطول الموضوع سأُفرد لهذه الشخصية موضوع آخر فيما بعد.

المشاعر الداخلية-Fi (الوظيفة الثالثة) 
المشاعرالداخلية وظيفة تقوم بإتخاذ القرارات بناء على القيم والمشاعر الذاتية بعكس التفكير الخارجي، تقع هذه الوظيفة في المرتبة الثالثة لدى ISTJ مما يجعلهُ أقل وعياً بها مقارنةً بنمط ال FP الأكثر تركيزاً على نفسه ولأن هذه الوظيفة في المرتبة الثالثة عند ISTJ لا تجعلهُ مهتماً كثيراً بالتركيز على نفسه وعوضاً عن ذلك يقوم بالتركيز على تشكيل والتحكم بالبيئة الخارجية بإستخدام المنطق الخارجي.

تستطيع أن تُشبه المشاعر الداخلية بأنها مدفونة على عمق كبير داخل الISTJ ولأن الجانب المنطقي لديه هو أول مايظهر للآخرين وبسبب أن هذه المشاعر معزولة ولايوجد بينها وبين الآخرين إتصال يكون من السهولة عدم رؤية الجانب المرهف في شخصيته، المشاعر الداخلية هي الجزء المُرهف والحساس في ISTJ وعلى الرغم من أنه قد يبدو فظ وحاد ويتكلم بحدة وبصراحة إلا أنه من الداخل لين القلب لكن عواطفه أقل تواتراً وتكراراً مقارنةً بالأنماط الأخرى نادراً مايكون مرتاح تجاه التعبير عن المودة والعاطفة بطريقة جسدية خارج دائرة الأصدقاء المُقربين.

 وبدون قصد قد يقوم ال ISTJ بجرح الأشخاص أثناء محاولته تقديم المساعدة لأنه يحاول تقديم المساعدة والدعم بطريقة منطقية وفعالة ولا يميل للوقوف كثيراً على كيفية تأثير أقواله وأفعاله على الآخرين.
ومع التقدم في العمر واكتساب المزيد من الخبرات يتعلم كيفية الموازنة بين الجانبين العاطفي والمنطقي، وعلى الرغم من أنه لن يقوم بالمشي على قشر البيض لجعل شخص ما سعيداً إلا أنه سيتعلم كيفية العناية بآراءه وكلماته والتفوه بها بطريقة تجلعها لأن تكون أكثر قبولاً وأقل إيذاءاً.
أو قد لايتعلم إذا لم يتم تَنبيههُ بطريقة مباشرة وبِلُغة صريحة وموضحة ولاتحتمل التأويل ولايوجد فيها أي لبس أو غموض.

عندما تكون المشاعر الداخلية لديه غير متطورة أو غير صحية في أسوء حالاتها يميل ال ISTJ إلى أن يأخذ الأمور على محمل شخصي أو قد يبدو حساساً بشكل مُفرط وسريع في ردة الفعل المبالغ فيها في الدفاع عن نفسه ومن أجل التغلب على هذه الأنا الدفاعية يجب أن يكون أكثر وعياً بمشاعره الداخلية من أجل كشف الغطاء عن المخاوف المَخفية والدوافع الغير واعي لها.

المشاعر الداخلية هي وجه العُملة الآخر للتفكير الخارجي، فالإثنان يستمدان كينونتِهما من بعضهمِ البعض فإذا كنت لا تفضل استخدام المشاعر الخارجية بالفطرة وعوضاً عن ذلك تقوم باستخدام التفكير الخارجي مع العالم من حولك حتماً سيكون الجانب الشعوري لديك داخلي، اختلاف الترتيب الفطري بين تلك الوظائف هو مايصنع الإختلافات والفروقات بين الأشخاص هنا تحديداً بين ال xTJs وبين ال xFPs فكلاهما يملك التفكير الخارجي والمشاعر الداخلية لكن تختلف فطرة كل منهما في تفضيل واحداً عن الآخر.

ومع أن المشاعر الداخلية تقبع في المركز الثالث إلا أن تأثيرها يكون واضح من خلال عدم تأثر ISTJ بالمنظومة الأخلاقية الخارجية أو التي يتبناها المُجتمع حوله فمنظومته شخصية وذاتية ومعيارها داخلي وليس خارجي وأيضا تكون محفزاته نابعة من ذاته ولايتأثر كثيراً بالنقد فالتفكير الخارجي يقوم بعزل تلك الأسهم من النقد عن الوصول إلى لُب ال ISTJ .

لرؤية الفرق بين المشاعر الداخلية تحت قيادة التفكير الخارجي والحس الداخلي وبين المشاعر الخارجية، يحضرني موقف المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل حينما كانت تُحدثها فتاة فلسطينية عن عدم رغبتها الترحيل والبقاء للدراسة في ألمانيا وأنها هنا منذ أربعة أعوام ومتقنة لعدة لغات منها الألمانية وكان الرد الصادم للمستشارة الذي أبكى الفتاة.


istj


الحدس الخارجي-Ne (الوظيفة الرابعة)
الحدس الخارجي هو الوظيفة الأخيرة عند ISTJ وبالتالي هي الوظيفة الأضعف، تتطور هذه الوظيفة بوتيرة مُختلفة من ISTJ لآخر إعتماداً على  عدة عوامل، وعلى النقيض من الحس الداخلي الحدس الخارجي مُتعلق بالأفكار المُجردة والإحتمالات الغير نهائية ويحتاج إلى محفزات خارجية مثل الدخول في نقاش لفظي مع الآخرين للحديث حول بعض الأفكار وكيفية تحويلها إلى واقع ولأن ISTJ  يقوم بالتركيز على الواقع الحقيقي والخبرات العملية قد يجد صعوبة في الإتيان بأفكار مُجردة ومفاهيم جديدة لاترتبط أو تشير إلى الواقع الحقيقي، ومع ذلك يستطيع وضع خطط ذكية ومحكمة عندما تكون لديه المعلومات والبيانات الصحيحة.

من الشائع جداً عند أصحاب الحدس الخارجي كتفضيل فطري رئيسي أن يصابوا في وقت مبكر من حياتهم باضطراب نقص الإنتباه مع فرط النشاط ولأن الحدس الخارجي الوظيفة الأضعف عند ISTJ قد يجد صعوبة فعل الأشياء خارج منطقة الراحة لأن ذلك يقوم باستنزافه لذلك يفضل المغامرة مع جانب مألوف لديه مثل الذهاب كل عطلة لنفس المكان، لكن مع تجريب ركوب الأحصنة لأول مرة.

عندما يكون مُجبر إضطرارياً على الإنخراط في عدة مهمات لأول مرة أو العمل في مجال خبرته المُسبقة فيه تساوي صفر ممكن أن يُستنزف لأبعد الحدود لأن الحس الداخلي هو المُحرك والقائد فإنه يحب معرفة الأشياء التي يمكن توقعها وليس مالا يمكن توقعها.

أي نوع من التغيير يخص الحياة اليومية مُستنزف لل ISTJ مثل ترك وظيفة ثابتة والتوجه لبدء عمل خاص أو الإنتقال إلى مكان غريب وغير مألوف لايعرفون به أحداً فإن ذلك يحتاج للتخطيط والإعداد المُسبق للنزول بتلك الأشياء إلى مستوى الراحة المُعتاد.


كلمة أخيرة:

كمال أتاتورك
أبو الأتراك
نمط الشخصية ليس هو كل الشخصية، الشخصية تؤثر فيها عدة عوامل مثل البيئة، عوامل التنشئة الإجتماعية وظروفها، وجود الأب والأم من عدمه في طفولة و حياة الشخص وأيضاً أنماطهم، طبيعة عمل الشخص وتحقيقه لذاته من عدمه، ونمط الشخصية لايُخبر عن كونك جيداً أم لا، ليس للنمط دخل في سلوك الشخص السيء والجيد بطريقة مباشرة ومثال ذلك فيلم ملك الخواتم LORD OF RINGS بطلا الفيلم الرئيسين هما سورون وجندالف وكلاهما نفس نمط الشخصية، سورون هو بطل قوى الشر ويريد نشر الظلام في العالم وجاندالف هو بطل الخير في الفيلم، فألهمها فجورها وتقواها، نمط الشخصية لا يتنبأ بأي السمتين ستقوم ببلورتها لأن ذلك يعتمد على الإرادة الحرة للشخص وأيضا على عوامل التنشئة والتغذية الفكرية ...إلخ وأوضح مثال على ذلك هو مصطفى كمال أتاتورك و السيد رجب طيب أردوغان
كلاهما ENTJ، الاول قائد الحركة الوظنية التركية في أعقاب الحرب العالمية الاولى ومؤسس تركيا الحديثة بعد إلغاءه الخلافة الإسلامية وإعلان علمانية الدولة والثاني السيد رجب طيب أردوغان وهو غني عن التعريف، فالإثنان نفس النمط لكن يتبعان مدارس فكرية مختلفة ومسارات سياسية متباينة أتمنى ألا نُغفل العوامل الأخري المؤثرة في الشخصية و أن تكون الفكرة قد وضحت.